الخميس، 1 يناير، 2009

. . يا غزة

.
لاتجزعي من منظر السحب التي ..تخفي كواكبنا عن الانظار
سترين تلك السحب تنفض ثوبها .. يوما بما نرجو من الامطار

لا تيأسي من أمة في روحها . . ما زال يجري منهج المختار

لا تيأسي من أمة في روحها . . ما زال يجري منهج المختار

لا تيأسي من أمة في روحها . . ما زال يجري منهج المختار


هناك 8 تعليقات:

TIMMY !! يقول...

أتمنى حقا ألا تيأس !!

ام يحيي يقول...

باذن الله لن تيأس
كيف تيأس أمة تقرأ (ألا ان نصر الله قريب)
شعارها في الحياة (وما لنا لا نتوكل علي الله وقد هدانا سبلنا)
أمة لديها وعد من الله ان تقاتل معها الملائكة أني لها أن تيأس

تفائل يا أخي فالنصر قريب جدا

handmade jewelry يقول...

where you come from!

م/ الحسيني لزومي يقول...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

أمين المكتبة يقول...

ممممم.. لا ادري كيف أشعر الآن !! ولكن من قال أن المعركة طويلة .. أدركت الآن أن صعوبة الجهادة لا تكمن في صعوبته بحد ذاته ولكن بطول مدته .. فالصبر على الجهاد اصعب من الجهاد ذاته .. ان اليأس حقا كما قالوا "يتسلل" إلى النفس .. ولكن .. إذا سكت الزمان عن المظالم .. فقاوم .. ثم قاوم .. ثم قاوم .. نسأل الله الثبات

ست البنات يقول...

مرور متأخر بأم يحيى :)
الله يهنيكي ويستجيب دعاك والمسلمين

خديجة عبدالله يقول...

أين أنت~ يا أخية نفتقدك ونفتقد يحيى كثيرا لعل المانع خير إن شاء الله

طمنينا عليكما :) وربنا ييسر أمرك ويهنيكِ بطاعته وحبه

د/أبويحيى وادم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

السادة الأفاضل زوار مدونتي الأعزاء ، أساتذتي الفضلاء ، إخوتي من المدونين والمدونات ،أصدقائي الأعزاء
تحية طيبة وبعد
أتشرف بدعوتكم اليوم إلى زيارة مدونتي ( مدونة ادم ويحيى ) وذلك بصفتكم أحد الشركاء الأساسين فيها بآرائكم وتعليقاتكم على موضوعاتها وزيارتكم لها
لحضور ندوة بعنوان

( ادم ويحيى ، تجربة تدوين )

اليوم هو استفتاء على تجربة تدوين

اليوم نعرف من هو أبو يحيى وادم وكذلك ادم ويحيى من هم ومن والدتهم

اليوم نعرف حقيقة هذه المدونة وما هي رسالتها الحقيقة وهدفها

اليوم رسالة اعتذار لكم عن بعض الأمور

اليوم رسالة شكر من كل قلبي على أمور أخرى

اليوم استفتاء حول منهج مدونة ادم ويحيى

اليوم هو رسالة منكم لي حول ما طالعتموه بيوم من الأيام بهذه المدونة
فأرجوا أن لا تبخلوا على بتعليقكم على هذه ألتدوينه
في انتظار زيارتكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د/أبو يحيى وادم